fbpx
التقنيةتكنولوجيا المستقبل
أخر الأخبار

الشركة المملة تعد بتغيير مستقبل المواصلات

بدأت القصة بتعلق أحد الأشخاص في الازدحام المروري مثل ما يحدث مع أحدنا كل يوم، ولكن هل يختلف الأمر عندما يكون هذا الشخص هو رائد الأعمال الشهير  “إلون ماسك” مؤسس شركة سبيس اكس وتسلا ؟
في شهر ديسمبر من عام 2016 يقوم الون ماسك بكتابة تغريده على حسابه على موقع تويتر يقول فيها ” الازدحام المروري يدفعني الي الجنون، سأقوم ببناء شركة لحفر الأنفاق وسأبدأ بالحفر، سوف أقوم بتسميتها بالشركة المملة أو شركة الحفر The Boring Company “.

زلاجات الأنفاق

بدأت بعض وسائل الأعلام والحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي بمشاركة هذه التغريدة علي وجه السخرية ليفاجئ الجميع بعد عدة شهور أنه يقوم ببناء الشركة بالفعل!
بداية غير اعتيادية لشركة تسعي لتحقيق المستحيل، فالهدف الأساسي للشركة طبقا لموقعها هو إيجاد حل نهائي ودائم لمشكلة الازدحام المروري في المدن عن طريق بناء شبكات كبيرة من الانفاق على درجات مختلفة من العمق تحت الأرض، تري الشركة أن السبيل الوحيد لعمل ذلك هو زيادة سرعة الآلات الخاصة بحفر الأنفاق والعمل على تطوير التكنولوجيا لخفض التكلفة المطلوبة الي 10% أو أقل.

بعد ما يقرب من عام أو أكثر علي بداية الشركة و في شهر يونيو من هذا العام تم الاتفاق بين “الشركة المملة”، وبين حكومة ولاية شيكاغو بتوكيل الشركة للبدء بالعمل علي مشروعها الجديد – Chicago Express loop-،الذي يهدف لتطوير وسائل نقل عامة عالية السرعة من خلال الأنفاق تحت الأرض ، سيتم استخدام ما يسمي بالزلاجات الكهربية والتي تسع حوالي 8-16 راكباً وتسير بسرعة 125-150 ميل في الساعة.

ستعتمد الزلاجات الكهربية علي البطاريات في تزويدها بالطاقة وبالتالي لا ينبعث عنها أي عوادم وستكون أيضا مزودة بخدمات الانترنت.
من خلال استخدام هذه التكنولوجيا ستكون مدة الرحلة من منتصف المدينة الي المطار حوالي 12 دقيقة (بدلاً من 45-50 دقيقة بالسيارة أو المترو في الوقت الحالي) بل وتهدف الشركة أن تكون تكلفة التذكرة أقل كثيراً للراكبين من تكلفة استخدام سيارات الأجرة او خدمات التوصيل مثل خدمات شركة “أوبر” UBER وغيرها.

تختلف فكرة الزلاجات الكهربية عن مترو الانفاق في أنها ذاتية القيادة وتسير بسرعة أعلي، كما يمكن دمجها في شبكات أنفاق متعددة من اجل الدخول والخروج بسرعة وليس من خلال نفق واحد.
علاوةً على ذلك تأخذ الزلاجة الكهربية الركاب مباشرة إلى وجهتهم النهائية دون توقف، وبذلك فهي لا تحتاج الي محطات كبيرة لنقل الركاب فمساحة صغيرة كالمساحة المخصصة لتوقف سيارة واحدة تكفيها، وتتكون المحطة من عدة مصاعد تقوم أولاً بنقل الزلاجات الكهربية إلى الأنفاق تحت الأرض ثم تبدأ الزلاجات الكهربية بالعمل لنقل الركاب الي وجهتهم، يمكنكم مشاهدة فيديو المحاكاة بالأسفل للتعرف علي كيفية عمل هذه التكنولوجيا والتي تشبه أفلام الخيال العلمي.

علي عكس المعتاد ستقوم الشركة وليس حكومة ولاية شيكاغو بتمويل هذا المشروع بالكامل، فعلي ما يبدو أن الشركة ومؤسسها يسعون لإثبات أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تصبح حل عملي ودائم لمشكلة الازدحام المروري، فهل سيتمكن إلون ماسك من النجاح في تغيير مستقبل المواصلات كما نجح مع شركاته الأخرى؟

يرى الكثيرون أن هناك العديد من التحديات الصعبة أمام هذا المشروع، فتكلفة حفر وبناء أنفاق بهذا الحجم تصل إلى عدة مليارات من الدولارات وحتى مع توفر التمويل الكافي تستغرق مثل هذه المشاريع سنوات طويلة للتنفيذ.
عندما تم إثارة هذه التساؤلات إلى مؤسس الشركة كان جوابه ” إذا نجحنا في عمل ذلك فهذا أمر عظيم، إذا لم ننجح فالنتيجة أن شركتي قد خسرت بعض المليارات من الدولارات” .

المصدر
123456
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *