fbpx

العمل عن بعد يمكن أن يكون أفضل بكثير مما نشهده

مقال رأي: في الظروف المناسبة (ليس في ظل جائحة)، يمكن أن يكون العمل عن بُعد رائعًا لكل من أصحاب العمل والموظفين..

العمل من المنزل - المعروف رسميًا باسم العمل عن بعد - وُجد ليبقى. 

خلص استطلاع أُجري عام 2021 على ما يقرب من 30 ألف أمريكي إلى أنه بعد الوباء، قد تصبح 20 في المائة من جميع أيام العمل في المنزل، مقابل 5 في المائة فقط قبل الوباء. 

قد تكون هذه أخبارًا مرحب بها للعديد من الأشخاص ممن لديهم وظائف يمكن القيام بها عن بُعد. لكن بعض العاملين عن بعد عليهم الجمع بين العمل مع رعاية الأطفال والتعليم عبر الإنترنت، كما أنهم يتوقون للنميمة مع زملاء العمل ويريدون تبادل الأفكار مع إنسان بدلاً من لقطة شاشة. في غضون ذلك، يشعر بعض أرباب العمل بالقلق بشأن الإنتاجية من العمال غير المرئيين. بالنسبة لهم، كان العمل عن بعد خلال كوفيد فظيعًا جدًا.

دراسة العمل-الأسرة هي إحدى اهتماماتي البحثية منذ من 15 عامًا، وأحد مجالات خبرتي هو ترتيبات العمل المرن، بما في ذلك العمل عن بعد. أستطيع أن أقول بثقة أن الانتقال المفاجئ إلى العمل بدوام كامل من المنزل، على خلفية سريالية ومرعبة لوباء عالمي، ليس هو العمل عن بعد؛ إنه عمل إجباري عن بعد. وهو بعيد كل البعد عما توصي به الأبحاث. لذلك أقول للمشككين: تفائلوا. عندما يتم العمل عن بعد بشكل جيد، يمكن أن يكون أكثر إنتاجية ومتعة مما نشهده - لكل من أصحاب العمل والموظفين -.

لدي اعتراف: أحب العمل من المنزل. لقد بدأت العمل بعد عقد من العمل في المكاتب، وفي كثير من الأحيان كانت هناك حاجة لساعات طويلة من العمل وجهًا لوجه. لكن منذ أن أتممت أطروحة الدكتوراه، أعمل من المنزل يومين إلى ثلاثة أيام في الأسبوع. في ضواحي مونتريال حيث أعيش الآن، أنا محظوظ لأنني قادر على العمل مع إطلالة على حديقتنا والطيور والأرنب البري أو جرذ الأرض.

أعتقد أن قدرتي على الإنتاج من المنزل مساوية - إن لم تكن أكثر - مقارنةً بالعمل من المكتب، ولست وحدي في ذلك. وفقًا للبيانات التي تم جمعها قبل انتشار الوباء، أبلغ العاملون عن بُعد عن ساعة إنتاجية إضافية تقريبًا في كل يوم عمل عندما يكونون في المنزل مقارنة بالمكتب.

بالنسبة للعديد من الأشخاص، فإن التحول إلى العمل عن بعد يسير بشكل جيد: خلال كوفيد، وجدت استطلاعات الرأي التي أجريت على مئات الإيطاليين أن العاملين عن بعد أبلغوا عن ضغوط أقل وتعارض أقل بين العمل والأسرة مقارنة بالأشخاص الذين لم يعملوا من المنزل، على الرغم من أن العاملين عن بعد أفادوا أيضًا أنهم يعملون لساعات أطول. علاوة على ذلك، وجد الاستطلاع الذي شمل 30 ألف أمريكي أنه حتى خلال المعاناة من جائحة كوفيد، قال معظم العاملون عن بعد إنهم كانوا أكثر إنتاجية في المنزل مما كانوا يتوقعون.

لكن بالنسبة لآخرين، العمل عن بعد غير فعال. في دراسة استقصائية شملت 1663 بالغًا في ألمانيا نُشرت في أكتوبر، أفاد الأشخاص - وخاصة الأمهات العاملات - برضا أقل عن العمل والحياة الأسرية خلال فترات الإغلاق. تشير بيانات أخرى من العمال الكنديين إلى أن إنتاجية العمل انخفضت خلال الأشهر الأولى للوباء. قد يؤدي الصراع مع العمل عن بعد إلى تفاقم المعدلات المتزايدة لمشاكل الصحة العقلية؛ وجد استطلاع أجراه مكتب الإحصاء الأمريكي في ديسمبر أن أكثر من 42 في المائة من الناس لديهم أعراض القلق أو الاكتئاب، بعد أن كانت 11 في المائة في العام السابق.

هناك إشارات على أن أرباب العمل ليسوا راضين تمامًا أيضًا. يشهد الخبراء الذين يتابعون عشرات الشركات في مختلف القطاعات زيادات في استخدام أدوات المراقبة لتتبع سلوك العاملين عن بُعد، مما يشير إلى أن هذه الشركات لا تثق في عمالها عن بُعد.

لكن الأدلة تشير إلى قصر نظر الشركات في حجب تلك الثقة، لأن العمل عن بعد يمكن أن يكون مفيدًا للغاية لكل من أصحاب العمل والموظفين - عندما يتم تنفيذه بشكل جيد، تلك هي القضية.

إليكم كيف يجب أن يبدو العمل عن بُعد:

  • متى؟ أظهر التحليل الشامل لـ 46 دراسة عن العمل عن بُعد أن العمل من المنزل لمدة تصل إلى يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع يتيح للموظفين جني فوائد العمل عن بُعد دون الإضرار بالعلاقات مع زملاء العمل.
  • ماذا؟ يتطلب العمل عن بعد أن يكون المرء قادرًا على التركيز على العمل، وليس رعاية الأطفال أو التعليم، وأن يكون لديهم مساحة عمل مخصصة ومريحة مع وصول مستقر للإنترنت وبرمجيات يعتمد عليها.
مرة أخرى، ثمة قصور هنا، بسبب إغلاق المدارس ورعاية الأطفال، فضلاً عن نقص المساحة: وجدت دراسة فرنسية حديثة شملت 2003 بالغ أن 41 بالمائة من الرجال و25 بالمائة فقط من النساء لديهم غرفة عمل منعزلة.
  • من؟ تشير الأبحاث إلى أن بعض الأشخاص سيعتادون العمل عن بعد أكثر من غيرهم، مثل أولئك الذين يشعرون بالراحة بالفعل في وظائفهم، ومن يعملون بشكل مستقل، وأولئك المنضبطون ذاتيًا والمخططون الجيدون. قد يعاني الآخرون - أولئك الجدد في وظيفة أو دور، والمماطلين والأشخاص الذين يحتاجون إلى تفاعلات اجتماعية - أكثر.
  • كيف؟ يحتاج الموظفون والمديرون إلى الاتفاق مقدمًا على إجراءات الاتصالات (على سبيل المثال، مكالمة هاتفية في بداية اليوم، وتسجيل وصول أسبوعي باستخدام تطبيق Zoom) ، علاوة على تحديد أهداف الأداء ومعايير التقييم، لضمان عدم معاقبة العاملين عن بُعد أثناء مراجعات الأداء مقارنةً بـ العمال في الموقع.
  • المهارات: يجب أن يتلقى المديرون تدريباً خاصاً ودعمًا لمساعدة الموظفين في العمل عن بعد على أفضل وجه. يرتبط البقاء على اتصال مع العمل بعد انقضاء ساعات العمل بمزيد من التضارب بين العمل و وقت الأسرة، ومزيد من الإرهاق العاطفي، لذلك يحتاج الأشخاص في المنزل إلى تحديد حدود العمل. يمكنهم القيام بذلك عن طريق إيقاف تشغيل الكمبيوتر في وقت محدد في نهاية يوم العمل، وقطع الاتصال خلال عطلة نهاية الأسبوع. بينما ننتقل من أزمة كوفيد-19، دعونا لا نخسر ما يمكن أن يمثل تحسنًا كبيرًا في حياة وإنتاجية الكثيرين. هذا العام ليس صالحاً ليكون نموذجاً للعمل عن بعد.

تم نشر هذا الموضوع بتصريح من Knowable Magazine، التي تصدرها مؤسسة Annual Reviews، وهي مؤسسة غير ربحية تعنى بأمور النشر العلمي، حيث تقوم بانتاج المحتوى المعرفي الذي يسهم بتطور العلوم المختلفة وبالتالي الارتقاء بالمجتمع. سجل الآن للاشتراك في نشرة Knowable البريدية من هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Total
18
Share