fbpx

هل دفع الجنس البشري الأرض إلى عهد جديد؟

إن أثرنا على الأرض عميق للغاية لدرجة أن البعض يجادل بأن الوقت قد حان لتوديع الفترة الزمنية الجيولوجية الحالية - الهولوسين - لصالح فترة جديدة هي الأنثروبوسين.

عبر آلاف السنين التي عاش فيها الإنسان الحديث على الأرض، أحدثنا تغييرات مذهلة على الكوكب -ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون التي تسببت في تغير المناخ، والجسيمات المشعة الجديدة والمعمرة من النشاط النووي، وموارد المياه المستنفذة، وتراكم النفايات السامة، والتصحر، وغيرها. للإشارة إلى تأثيرنا على الكرة الأرضية، قام بعض علماء الجيولوجيا وعلماء الأحياء بتطوير مفهوم يدل على كوننا نعيش في فترة زمنية جيولوجية جديدة: الأنثروبوسين، أو عهد البشرية.

بدأ العهد الجيولوجي الحالي "الهولوسين" منذ 11700 عام، بعد آخر عصر جليدي رئيسي. لكن في السنوات الخمس عشرة الأخيرة، ناقش الجيولوجيون وعلماء الأرض الآخرين ما إذا كنا قد تركنا ما يكفي من العلامات على العالم بحيث يكون من المنطقي توديع عهد الهولوسين.

أحد مؤيدي مفهوم الأنثروبوسين هو الباحث "يادفيندر مالحي" من جامعة أكسفورد في إنجلترا، والذي كشفت أبحاثه حول الغابات الاستوائية عن العواقب البيئية المتتالية للضغوط التي يسببها الإنسان مثل قطع الأشجار والحرائق والأنواع الغازية وتغير المناخ. استعرض "مالحي" تاريخ فكرة الأنثروبوسين، والمناقشات التي تحيط بها، في مقال "The Concept of the Anthropocene" في دورية "Annual Review Environment and Resources".

ما هو تعريفك للأنثروبوسين؟

إنه مصطلح خاص بالحقبة الجيولوجية الجديدة التي تشير إلى فترة زمنية يهيمن فيها التأثير البشري على الكوكب. لكن البعض لا يوافقون إذ يقولون أن أي تعديل واضح في البيئة سيكون مؤثرًا، لكنه لا يعني بالضرورة هيمنة كاملة.

لذا فإن جانبًا من الجدل الكبير الدائر هو ما إذا كان الأنثروبوسين حديثًا، على سبيل المثال هل بدأ من منتصف القرن العشرين، أو أنه موجودًا منذ قرون أو حتى آلاف السنين. يدور الجدل حول ما إذا كان استمرارًا لعملية يقوم فيها البشر بتغيير البيئة منذ أن بدأنا في استخدام النار، أو أنه بدأ مع الزراعة المبكرة، أو ما إذا كان هناك تغيير كبير قد حدث مؤخرًا حيث بدأنا بالسيطرة على البيئة وتمزيقها بطرق عديدة، شئ مهم لدرجة أنه يغير السجلات الجيولوجية.

على سبيل المثال: ربما أدى انتشار زراعة الأرز الرطب في آسيا منذ آلاف السنين إلى زيادة التراكيز العالمية للميثان، وقد يكون هذا ما أخّر بداية العصر الجليدي التالي. يعتقد آخرون بأن انقراض الحيوانات الضخمة، مثل الماموث التي على الأغلب لعب الصيادون البشريون دورًا فيه. ربما تسبب الإنسان في استبدال الأراضي العشبية المرتفعة العاكسة والمغطاة بالثلوج بغابات مظلمة تمتص الحرارة، مما أدى إلى الاحترار المحلي. قد تشير تلك الأمثلة إلى تأثيرات وتغييرات بشرية في عمليات على مستوى الكوكب، لكن دون الهيمنة عليه كما نشهد اليوم.

ما هي التغييرات الأحدث التي تدعم تصنيف الأنثروبوسين كعهد مستقل الآن؟ 

المشكلة الأساسية هي أن النشاط البشري كبير جدًا، وذلك لأن تعداد البشر كبير جدًا  كما هو نشاطهم في الاستهلاك وإنتاج النفايات. إننا نفرط في صيد الأسماك واستثمار المحيطات، ونحول أجزاء كبيرة من الأرض من نظم بيئية طبيعية إلى أراضي محاصيل أو مراعي. جزء من المشكلة يأتي من نفاياتنا، ويأتي من بعدها من تغير المناخ، حيث يؤدي فائض ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى خفض القدرة الطبيعية لدورة الكربون على امتصاصه.

بدأت المواد البلاستيكية الفائضة في المحيط في تغيير السلاسل الغذائية لأنظمة المحيطات، ويؤدي النيتروجين الفائض في الأسمدة إلى ظهور مناطق ميتة في البحيرات ومصبات الأنهار.

لطالما أثر البشر على البيئات المحلية، واستنزفوا الموارد أو وضعوا الكثير من النفايات فيها. هناك القليل من الأدلة على أن الحضارات المبكرة كانت أكثر استدامة من الحضارات المعاصرة، إذ أنهم فقط عملوا على نطاق أصغر. التحدي الآن هو أننا حضارة عالمية مترابطة، لذلك بدأت أنشطتنا في تغيير نظام الكوكب.

هل توجد حجج جيولوجية ضد اعتبار الفترة الحالية رسميًا على أنها الأنثروبوسين؟

يتساءل بعض الجيولوجيين عما إذا كانت المقاييس الزمنية الجيولوجية هي أفضل مقياس لما هو في الأساس مصطلح تأطير سياسي أو مناصرة. هناك تحدٍ آخر يتمثل في أن تاريخ بدء العهد المفترض في منتصف القرن العشرين حديث جدًا بحيث يصعب تمييز حدود طبقية واضحة.

المجموعة العاملة للأنثروبوسين، وهي فريق مشترك معظمهم من العلماء، أوصت في أغسطس 2016 إلى اللجنة الدولية لعلم الطبقات، وهي الجهة التي تقرر الفترات الزمنية الجيولوجية، أنّه يجب اعتبار الأنثروبوسين كعهد رسميًا، واقترحوا وجود آثار في الصخور والرسوبيات للاستدلال عليه - أشياء مثل النشاط الإشعاعي والبلاستيك. ما هو الحال إذًا؟

اتفقت المجموعة العاملة على أن تاريخ بداية الأنثروبوسين في منتصف القرن العشرين، وغالبًا ما يطلق عليها "التسارع العظيم"، وسوف تعمل المجموعة خلال السنوات القليلة المقبلة على بناء نموذج حالة ملائم من طبقات الأرض لهذا الغرض. إذا نظرت إلى تراكيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، ومعدل إزالة الغابات الاستوائية، وعدد الأنهار  المحجوزة خلف السدود، وكمية الأسماك التي يتم صيدها، بالإضافة إلى إجمالي الاستهلاك البشري من المواد الغذائية والمواد الخام، فإنها تظهر جميعها زيادة بمرور الوقت - ولكن زيادة واضحة في منتصف القرن العشرين.

مرحباً، هل انت الأنثروبوسين؟ يعتقد بعض العلماء أن أثر البشرية على كوكب الأرض يشير إلى حقبة جيولوجية جديدة. وتحدد المجموعة العاملة موعد بدء هذه الحقبة -الأنثروبوسين- في منتصف القرن العشرين، في فترةٍ سميت "التسارع العظيم".تعمل المجموعة على مسح الرسوبيات الأرضية بحثًا عن دلائل واضحة عن النشاط البشري، مثل آثار البلاستيك أو الأسمدة أو بقايا البلوتونيوم-239 من التجارب النووية، اختلال النظم الأرضية (التغير المناخي، خسارة التنوع الحيوي، تحميض المحيطات).
هناك عدة بدايات مفترضة لحقبة الأنثروبوسين
من اليسار إلى اليمين: ظهور الإنسان الأول - اكتشاف النار وتناول اللحوم - اكتشاف الإنسان أفريقيا- انقراض الحيوانات الكبير (الانقراض الرباعي) - انتشار الزراعة- التنقيب واسع النطاق - اكتشاف أوروبا الأمريكيتين - الثورة الصناعية - التسارع العظيم-( أنثروبوسين مضطرب- أنثروبوسين موجّه- انثروبوسين آمن - احترار عالمي).

هل يمكن القول إن مفهوم الأنثروبوسين كان أكثر فائدة للعلماء أم أكثر تأثيرًا في الفضاء الثقافي العام، حيث لفت الانتباه إلى التأثير الذي نحدثه على الكوكب؟

أعتقد أن كلاهما صحيح، قدم الأنثروبوسين للعلوم إطار عملٍ موحد لم يكن موجودًا من قبل، حيث جمع مجالات متعددة لوصف العمليات التي تغير القطب الجنوبي والغابات الاستوائية والمناخ والتنوع البيولوجي وطبقة الأوزون.

ثقافيًا، فإن المفهوم أكثر شمولُا من  تأطير القضايا البيئية حول تغير المناخ فقط لأنه يقدم لب المشكلة؛ علامات التمثيل الغذائي للبشرية. فقد أصبحت أنشطتنا، بالنسبة إلى حجم الكوكب، كبيرة جدًا لدرجة أنها غيرت الطريقة التي نفكر بها في أنفسنا وتاريخنا ومستقبلنا. لهذا  صدى ثقافي وسياسي ضخم. إنه روح العصر، وقد فتح عيون الناس على شيءٍ عاشوه دائمًا، لكنهم كانوا بحاجة إلى طريقة لوصفه.

يعترف مفهوم الأنثروبوسين بأن العالم محدود. قبل قرن من الزمان عندما تلوثت لندن ونهر التايمز، أدى ذلك إلى إدراك أن النهر ليس أبديًا ، ولا يمكنك التخلص من النفايات ونسيانها، إذ أن النتائج سوف تظهر لاحقاً. كما هو الحال في التغير المناخي، إذا واصلنا صب النفايات في الغلاف الجوي، فإن النتائج سوف تظهر في وقتٍ ما. 

هذه طريقة للتفكير في العالم من حولك بطريقة أساسية حقًا ـ حيث يمكنك البدء في تخيل مستقبل مختلف. يطرح المفهوم تحديات مثل، كيف يمكن لنموذج اقتصادي مبني على نمو دائم أن يتناسب مع كوكب محدود؟

عندما تفكر في المشكلات العالمية، مثل التغير المناخي أو انقراض الأنواع، ما هي المشكلات التي يمكن أن تسبب أكبر قدر من الضرر؟

هذا يعتمد على ما تعتقد أنه تهديد. بالنسبة للحضارة البشرية، أعتقد أنه التغير المناخي. إذا تجاوزنا بعض العتبات، مثل ذوبان طبقات الجليد في القطب الجنوبي ونقاط تحول أخرى لا رجعة فيها، فسيكون لذلك تأثير سلبي كبير على كثير من البشر.

بالنسبة للغلاف الحيوي، يمكن أن يكون تحمض المحيطات أمرًا بالغ الأهمية. على اليابسة، هو فقدان مساحات كبيرة من الغابات، وخاصة الغابات الاستوائية.

هل فكرت في الحلول العالمية، سواء كانت تغيير أنماط الاستهلاك في البلدان الصناعية، أو أشياء مثل الهندسة الجيولوجية لمعالجة التغير المناخي؟

هناك سلسلة كاملة من الحلول. بالنسبة لي، يشتمل المزيج المثالي على تغييرات في النموذج الاقتصادي الأساسي، مجتمع الاستهلاك الشامل، إلى جانب التغيير السلوكي على المستوى المجتمعي، وإعادة تصميم أنظمة الطاقة - مع استخدام مصادر الطاقة المتجددة لتحل محل اقتصاد الوقود الأحفوري. تلعب التكنولوجيا دورًا مهمًا، ولكنها أيضًا تعيد التفكير في أولوياتنا كمجتمع.

لست متأكدًا بشأن الهندسة الجيولوجية، قد تكون ضروريةً في مرحلة ما، لكنها تفترض أننا نعرف المزيد عن أنظمة الأرض أكثر مما نظن، كما أنها تنطوي على الثقة الزائدة، فقد نُحدِث المزيد من الضرر عن غير قصد، بدلاً من إزالته .

هل هناك انتقادات اجتماعية أو أخلاقية لمفهوم الأنثروبوسين؟

يجادل البعض بأن الأنثروبوسين هو مفهوم بيئي أوسع يهمنا جميعًا، وليس مجرد مفهوم جيولوجي. إذ يتعلق بطريقة تفكيرنا في علاقتنا بالعالم الطبيعي، وكيف نستمر في العيش على كوكب يهيمن عليه الإنسان.

هناك انتقادات اجتماعية للمفهوم. يتساءل علماء السياسة، ما هذا "الأنثروبوس"؟ إنه يخلق إحساسًا أن الإنسانية جمعاء تتشارك معًا بصفتها قوة تغير الطبيعة، لكن المصطلح قد تجاهل أن مجموعة فقط من البشر هي التي تسببت في الأنثروبوسين. لعب الناس خارج الدول الغربية وآسيا الصناعية دورًا ضئيلًا في حدوث الأنثروبوسين. إذ أن هذا المصطلح يشتت المسؤولية بعيدًا عن الأطراف المسؤولة فعليًا.

يجادل آخرون بأنه يخلق إحساسًا بالحتمية، أي أن هذا العهد الجيولوجي كان سيأتي بكل الأحوال، متجاهلين أنه ربما تكون القرارات السياسية أو الاقتصادية، مثل إنشاء النظام العالمي الرأسمالي، تكمن وراء حصوله، من خلال خلق استغلال كثيف للموارد حول العالم.

ما هي الخطوات التالية للبحث في الأنثروبوسين؟

الأسئلة المثيرة للاهتمام حقًا لا تتضمن كيفية تعريف الأنثروبوسين، ولكن كيف سوف نخرج منه؟

كنت أقرأ عملاً بعنوان "اقتصاديات الدونات" من تأليف كيت راورث، التي تصف نفسها بأنها "اقتصادية متمردة". إنها تفكر في كيفية الوصول إلى هذا الهدف المتمثل في إخراج عدد كافٍ من الناس من حالة الحرمان -فجوة الدونات هي الدائرة الداخلية للحرمان- مع البقاء داخل الحلقة الخارجية. إنه التحدي المتمثل في التوفيق بين تعزيز حياة الإنسان ورفاهيته مع الحفاظ على الاستقرار البيئي للكوكب وترك مساحة كافية للكائنات الحية الأخرى التي تعيش عليه. كيف نبقى في تلك الدونات؟ الجواب هو مزيج من البحث والعمل السياسي.

هل سيستمر الأنثروبوسين إلى أجل غير مسمى؟

على الأقل لبعض الوقت في المستقبل. نحن حاليًا في حقبة الحياة الحديثة (Cenozoic Era)، والتي بدأت بالكويكب الذي قتل الديناصورات، غيّر هذا الحدث الكوكب. ربما تكون التغييرات التي نقوم بها الآن، إذا استمرت لمدة قرن من الزمان، وإذا دفعنا تغير المناخ إلى ما هو أبعد من نقاط التحول بحيث يتسارع، فإن تسمية "الأنثروبوسين" بالـ (عهد) هي تسمية متواضعة للغاية.

يجادل الناس بأن ما يحدث الآن هو أمر جوهري وعميق للغاية، ويجب أن يسمى بالـ "الأنثروبوجين" ( تدليلًا على "عصر" وهو زمن جيولوجي أكبر من العهد) أو "الأنثروبوزويك" ( تدليلً على الحقبة وزمن جبولوجي ضخم) ، نظرًا لأن حجم التغيير قد يكون كبيرًا جدًا لدرجة أن "العهد " هي أيضًا تسمية قاصرة في التسلسل الهرمي الجيولوجي للمقاييس الزمنية لتكون مناسبة. على العموم من السابق لأوانه تقرير ذلك.

تم نشر هذا الموضوع بتصريح من Knowable Magazine، التي تصدرها مؤسسة Annual Reviews، وهي مؤسسة غير ربحية تعنى بأمور النشر العلمي، حيث تقوم بانتاج المحتوى المعرفي الذي يسهم بتطور العلوم المختلفة وبالتالي الارتقاء بالمجتمع. سجل الآن للاشتراك في نشرة Knowable البريدية من هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Total
0
Share