fbpx
العلومغير مصنففضاء
أخر الأخبار

الصين تزرع «نبتة قطن» في الجانب المظلم من القمر

بعد تمكنها من تحقيق هبوط ناجح للمسبار «تشانج إيه – 4» على الجانب البعيد من القمر في الثالث من شهر يناير/ كانون الثاني الجاري؛ أطلقت وكالة الفضاء الصينية عدة صور لنجاح زراعة نبات قطن على القمر، بحسب ما نشرته عدة مواقع إخبارية صينية، وبذلك تعد نبتة القطن تلك أول نبتة تنمو  داخل مركبة فضائية مستقرة على سطح جسيم فضائي غير كوكب الأرض.

تنطوي تلك العملية ضمن مشروع بحثي يهدف لدراسة تأثير الجاذبية المنخفضة في الفضاء على نمو النباتات، بما قد «يضع أسس إنشاء قاعدة فضائية للبشر في المستقبل»، على حد تصريحات «ليو هانلونج» رئيس المشروع البحثي لموقع «South China Morning post»

نظام حيوي مصغر

على متن مسبار «تشانج إيه – 4» الصيني الذي يدخل أسبوعه الثاني مستقرًا على سطح القمر، أرفق فريق بحثي صيني أسطوانة مصنوعة من الألمنيوم تحوي 6 أنواع حية تشمل بذور نبات القطن، والسلجم والبطاطس ونبات رشاد الصخر، مع بيوض لذباب الفاكهة وبعض الخميرة.

تم تعديل البذور والبيض بيولوجيًا لإبقائه في حالة سبات طيلة فترة الرحلة، ليتلقى المسبار الضوء الأخضر لري النبات بعد الهبوط الناجح على القمر في الثالث من الشهر الجاري، ويبدأ اختبار النظام الحيوي المصغر. يوضح «ليو» أن النظام الحيوي يضم عناصر منتجة وهي النباتات التي ستقوم بعملية البناء الضوئي، ومستهلك وهو الذباب، والخميرة ستقوم بدورها في تحليل البقايا الميتة من الذباب والنباتات.

وعليه نشرت وكالة الفضاء الصينية عدة صور لنجاح نمو بذور القطن، بينما لم تظهر النباتات الأخرى نمو ملحوظ بعد. وكانت وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» قد نجحت في زراعة عدة نباتات تشمل الخس والبازلاء والفجل في محطة الفضاء الدولية، فيما قد يساهم في تقليل حمولة الأغذية التي ترسل إلى رواد الفضاء.

ناسا, نبات, بذرة قطن, الصين, فضاء
نباتات على متن محطة الفضاء الدولية/ مصدر الصورة: ناسا

ويستكمل «ليو» في حديثه لـ «South China Morning pos»، مشيرًا إلى أن البطاطس قد تمثل مصدر الغذاء الرئيسي لمستكشفي الفضاء، بينما يمكن استغلال القطن والسلجم في صناعة الملابس والزيوت.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *