fbpx
الصحةالطب النفسي

بحلول عيد الأم: الموافقة على أول علاج لاكتئاب ما بعد الولادة

«اكتئاب ما بعد الولادة – PPD» هو حالة مرضية من الأعراض الاكتئابية التي تشمل الحزن الشديد، فقدان الاهتمام، وفي بعض الحالات ضعف في التركيز والقدرات الإدراكية، وأفكار انتحارية، مما يعرض صحة الأم والطفل على حد سواء للخطر.

بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية، تهاجم تلك الأعراض الاكتئابية 10% من السيدات الحوامل حول العالم، و13% من السيدات بعد الولادة، بينما ترتفع نسب الإصابة بشكل ملحوظ في الدول النامية.

في التاسع عشر من مارس/آذار الماضي، حظي عقار «زولريسو – Zulresso» المصنع من قبل شركة «سيج للمنتجات الدوائية-  Sage Therapeutics» على  موافقة إدارة الدواء والغذاء الأمريكية (FDA)، كأول علاج مصمم خصيصًا لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة.

عن العقار

هذه الموافقة تعد الأولى من نوعها لعقار مخصص لاكتئاب ما بعد الولادة بالتحديد، لتقدم سبيلًا جديدًا وهامًا للعلاج.

هكذا علقت «تيفاني فارشيوني» مدير قسم منتجات الطب النفسي التابعة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بحسب ما ورد في البيان الصحفي.

ويفيد البيان أن الموافقة تمت بناءً على نتائج دراستين، اختبرت فيهم فعالية العقار، حيث قدم العقار في كلتيهما إلى مجموعتين من المرضى، نالت إحدهما العقار بينما قدم علاج وهمي للمجموعة الأخرى، ليظهر «زولريسو» فعالية بارزة في كلتا الحالتين.

يقدم «زلريسو» للمرضى عبر «القسطرة الوريدية – IV infusion» على مدار 60 ساعة (يومان ونصف) متواليين، بينما يشدد البيان على ضرورة أن يتم ذلك تحت رقابة مستمرة من مختصي الرعاية الصحية.

يعود ذلك بسبب الأعراض الجانبية المتوقعة، والتي تشمل تخدير مفرط أو فقدان مفاجئ للوعي. لذلك حددت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية برنامجًا خاصة لتلقي العلاج من مؤسسات طبية محددة، وينبه على المرضى تجنب أي نشاطات قد تعرضهم للخطر مثل القيادة، حتى تنتهي كل الأعراض الجانبية.

من ناحيته علق «جيف جوناس» المدير التنفيذي لـ «سيج – Sage» بحسب ما ورد في البيان الصحفي الخاص بالشركة قائلًا:

نحن فخورون بكوننا جزء من تلك اللحظة الهامة في تاريخ الصحة العقلية، صانعين فرصة لتغيير غير مسبوق في التفكير عن اكتئاب ما بعد الولادة وعلاجه.

رغم ذلك، قد لا يعد العلاج الجديد مناسبًا للكثير من المرضى حيث يتوقع أن تتخطى تكلفته 30 ألف دولار أمريكي، دونًا عن تكلفة الرعاية الصحية المصاحبة له.

وبينما يتوقع إلى أن العقار سيطرح خلال شهر يونيو القادم، تشير الشركة المصنعة أنها وخلال السنتين القادمتين، ستعمل على تقديم علاج آخر على شكل حبوب لمواجهة المرض نفسه، وفي حال فعاليته والموافقة عليه قد يكون مناسبًا لشرائح أكبر من المرضى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *