fbpx
أمراضالصحة

ما الذي تفعله المشروبات الغازية بأجسامنا؟

لا يتوانى الكثير منا عن شرب الصودا الباردة بشكل يومي وحتى على مدار ال24ـ ساعة، خاصةً في هذا الطقس الحار؛ لكن حقيقة الأمر أن الكثير منا لا يعلم ما تسببه هذه المشروبات لأجسامنا.. 

الصودا وتأثيرها على الكبد والبنكرياس

هذه المشروبات الغازية لا تحتوي على أي من العناصر الغذائية الأساسية كالفيتامينات، أو المعادن، أو الألياف، هي فقط لا تضيف سوى الكثير من السكر والسعرات الحرارية إلى نظامك الغذائي. لذا، في غضون 20 دقيقة من شرب الصودا يتم إرسال هذا القدر العالي من السكر إلى مجرى الدم، مما يدفع البنكرياس لإنتاج كميات كبيرة من الأنسولين، ويمكن أن يؤدي هذا العمل الإضافي للبنكرياس إلى ما يُسمى بالـ insulin resistance أو داء السكري.

ونظرًا لأننا نشرب كميات كبيرة من هذه المشروبات الغازية، فإن محتواها العالي من السكر يخدع الكبد لتحويل هذا السكر إلى دهون مختزنة تتراكم حول الأعضاء، مما يؤدي إلى اختلال وظائفهم.

الصودا وعلاقتها بالخلايا الدهنية

هناك ما يُسمى بهرمون اللبتين – تنتجه الخلايا الدهنية بالجسم – وهو المسئول عن تنظيم عدد السعرات الحرارية التي يتم تناولها وإحراقها، حيث تتغير مستويات هذا الهرمون استجابة لإحساس الجوع والشبع؛ هذا ما يدفعنا لتسميته بهرمون الجوع والشبع. 

يُعتقد أن الصودا مقاومة لآثار هذا الهرمون، فهي تحدث ما يُسمى بالـ leptin resistance والذي يُعد من بين الأسباب الرئيسية لزيادة الدهون لدى البشر.

الصودا وكوارث العظام والأسنان

تحتوي المشروبات الغازية على أحماض مختلفة، هذه الأحماض مجتمعة مع السكر 

يمكن أن تؤدي إلى تآكل في الطبقة الخارجية للأسنان، وبالتالي تتلف الأسنان بشكل تدريجي.

من هذه الأحماض حمض الفوسفوريك والكربونيك اللذان يخلقان بيئة عالية الحموضة في فم الإنسان، مما يجعل الأسنان عرضة للتسوس، كما يُعتقد أن حمض الفوسفوريك الموجود بهذه المشروبات يعرقل بشكل خاص عملية امتصاص الكالسيوم بواسطة العظام، الأمر الذي يجعلها هشة.

الصودا وأمراض القلب

لقد ثبت أن المشروبات المحلاة بالسكر تزيد من عوامل الخطر لأمراض القلب، بما في ذلك ارتفاع نسبة السكر والدهون الثلاثية في الدم، وكذلك جزيئات الـ “LDL” وهي أحد أنواع الدهون الصغيرة الكثيفة والتي تؤدي زيادتها لخطر على صحة الإنسان.

كما وُجد أن أولئك الذين يتناولون مشروبًا سكريًا واحدًا في اليوم معرضون للإصابة بنوبة قلبية أو الوفاة أكثر بنسبة 20% مقارنةً بهؤلاء الذين نادرًا ما يستهلكون هذه المشروبات.

مشروبات الصودا تزيد من خطر الإصابة بالسرطان

ما نعرفه أن السرطان قد يتزامن مع أمراض مزمنة كالسمنة، والسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب؛ بل ربما تكون هذه الأمراض نفسها ضمن أسباب السرطان. لذا، ليس من المدهش أبدًا إعلامنا بأن هذه المشروبات قد تكون سبب في زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

وقد أوضحت دراسة عن سرطان البنكرياس أن النساء اللاتي يشربن الصودا بعد انقطاع الطمث أكثر عرضة للإصابة بسرطان بطانة الرحم، أو بطانة الرحم الداخلية. غير أن التناول المتكرر لهذه المشروبات مرتبط برجوع السرطان وزيادة معدله، أو حتى الموت بالنسبة لمرضى سرطان القولون والمستقيم.

الصودا وعلاقتها بالنقرس

النقرس هو حالة طبية مرتبطة بالتهاب وألم في المفاصل، ويحدث عادةً عندما تتبلور مستويات عالية من حمض اليوريك في الدم، ومن المعروف أن الفركتوز من الكربوهيدرات الرئيسية التي تتسبب في رفع مستويات حمض اليوريك.

بالتالي فقد أوضحت العديد من الدراسات أن هناك رابط قوي بين المشروبات المحلاة بالسكر والنقرس.

الصودا وخطر الإصابة بأمراض الدماغ كالخرف والزهايمر

ما أظهرته آخر الأبحاث، أن الزيادة التدريجية في نسبة السكر بالدم ترتبط ارتباطًا وثيقًا بخطر الإصابة بالخرف وضعف الذاكرة، وذلك لأن المشروبات المحلاة بالسكر تؤدي إلى طفرات سريعة في نسبة السكر بالدم، فمن المنطقي أنها قد تزيد من خطر الإصابة بالخرف.

 

وأخيرًا،

لا نستطيع إلا أن نجزم بأن صحتنا بين أيدينا، إذا كنت ترغب بحياة صحية؛ فعليك الانتباه عند تناول هذه المشروبات. بالتأكيد لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه، لكن تتوالى الأبحاث والدراسات وتنكشف لنا معلومات جديدة، فماذا قد نعرف بعد؟!

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *