fbpx

ابتكارات عربية لمساعدة ذوي الهمم

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية يتجاوز عدد الأشخاص المتعايشين مع الإعاقة مليار شخص عالميًا، يعادل ذلك 15% من سكان العالم، يعيش  80% منهم في البلدان النامية. هذا الرقم في ازدياد بسبب زيادة الأمراض الصحية المزمنة وتقدم السكان في العمر. كما أفادت المنظمة على موقعها الرسمي أنه من المرجح أن يعاني كل شخص تقريباً من الإعاقة -المؤقتة أو المستديمة- في مرحلة ما من حياته.

ازداد وضع المتعايشين مع الإعاقة سواء خلال جائحة كوفيد، ولم يتوافر لبعضهم الرعاية الصحية اللازمة. لمساعدتهم على الاندماج وعيش حياة أفضل شارك بعض المبتكرين العرب في تطوير أدوات من شأنها تسهيل حياتهم، نرصد لكم بعض منها. 

نظارة الأمل

نظارة ذكية من ابتكار المهندس محمد إسلام مؤسس شركة "أمل جلاس Amal Glass" الإماراتية/السعودية. بحسب موقع الشركة تقدم النظار  12 خدمة مهمة للمكفوفين. تحتوي النظارة على العديد من الحساسات، إضافة إلى وحدة معالجة بيانات صغيرة توضع في الجيب، ويربط بينهما سلك رفيع، ويمكن التحكم بها عن طريق اللمس في الذراع الأيمن للنظارة، وتتم معالجة البيانات عن طريق الذكاء الاصطناعي وتقديمها للمستخدم من خلال صوت يخرج من سماعة مدمجة.

وتوفر “نظارة الأمل”  العديد من الخدمات التي قد يحتاجها الكفيف في حياته اليومية والعملية، مثل خدمة التحذير من العقبات، والتعرف على حالة الطقس، والتحكم في الريموت كنترول، والتعرف على الألوان لاختيار الملابس المناسبة، واتجاه القبلة، ومواعيد الصلاة، وتقدم النظارة خدمة وصف البيئة المحيطة، والتي تمكن المستخدم من التعرف على الأشياء من حوله، إضافة إلى التعرف على العلامات التجارية والنقود، ونسبة الإضاءة في المكان المتواجد فيه.

كما تتيح النظارة الذكية للطلاب تسجيل المحاضرات الصوتية، وقراءة الباركود للمنتجات، والتقاط الصور بطريقة سهلة، وقراءة الكتب والصحف، وقائمة الأطعمة، وشاشة الحاسوب، والصراف الآلي، وغيرها بعدة لغات منها العربية والإنجليزية.

 حذاء ذكي 

طورت المهندسة التونسية بلقيس فريعة حذاء رقمي يحذر المكفوفين من العقبات الموجودة في طريقهم. يتكون الحذاء من نسيج خاص يمكن المكفوفين من السير دون الحاجة لمساعدة من أي شخص أو عصا استرشادية، إذ يحوي على مستشعر يحدد العوائق التي يمكن أن تعترض الكفيف وتعطيه إشارات وذبذبات تمكّنه من التعرف عليها، ومن ثم تفاديها.

حصل فريق بحثي في جامعة شيكوتيمي الكندية UQAC على براءة اختراع لنفس الفكرة، تمكنت "فريعة" من الالتحاق بالجامعة الكندية والعمل مع الفريق البحثي على تنفيذ المشروع بشكل مشترك.

قفاز يترجم لغة الإشارة

(الصورة: Courtesy of BrightSign)

ابتكرت السعودية هديل أيوب قفاز ترجمان يحول لغة الإشارة إلى كلام منطوق يصدر بـ 30 لغة،  ويستخدم أكثر من 180 صوت بلهجات مختلفة. 

كما يمكن ضبط إعدادات القفاز من خلال التطبيق الخاص به لتسجيل حركات معينة من لغة الإشارة و ماتعنيه باللغة المنطوقة من خلال التطبيق الخاص بالقفاز على الهواتف المحمولة. أسست "أيوب" شركتها فى المملكة المتحدة وتعمل على تطوير منتجها وتوفيره للأطفال في المملكة المتحدة والسعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مرتبطة
Total
0
Share