fbpx
العلومفضاء

سماؤنا هذا العام؛ أهم الأحداث الفلكية في 2020

“الغرض من الحياة هو البحث والاستقصاء عن الشمس والقمر والسماوات” أناكساغوراس

السماء مرآة الكون؛ فلو عدنا بالزمن، لوجدنا الإغريق يتخذون من الكواكب آلهة يعبدونها ككوكب الزهرة إلهة الحب والجمال، يجدون السلوان في الأجرام المتلألئة المرصعة بهذه السماء الفسيحة، أما العرب فقد اتخذوا السماء دليلًا لهم في الصحاري الشاسعة، إنها بكل ما تحويه من أحداث وأجرام خريطة حيّة كاملة لا تخون الرجل العربي في صحرائه أبدًا، وغيرهم من الشعوب والحضارات. 

وها نحن ذا في القرن الواحد والعشرين لا تكاد تشبع أعيننا كلما تأملنا السماء وما تحويه من جماليات تزيدنا ولعًا بها. لذا، حاولنا في هذا المقال حصر أهم الأحداث الفلكية التي ستحدث في سماءنا طوال العام الجديد 2020.

فهل أنت مستعد؟

نبدأ بـ (القمر)

 الصورة على اليمين للقمر في حالة خسوف شبه الظل، أما يسارًا فنشاهد القمر بدرًا
الصورة على اليمين للقمر في حالة خسوف شبه الظل، أما يسارًا فنشاهد القمر بدرًا

تحدث له العديد من الظواهر هذا العام، منها أربعة أحداث قمرية، فات منها واحد وبقي ثلاثة، لكن المشكلة في أن جميعها خسوفات ناقصة (شبه الظل)، حيث تضعف إضاءة القمر بنسبة ضئيلة قد لا يمكنك ملاحظتها بالعين المجرّدة، إنما على أي حال إذا أردت مشاهدة هذه الظواهر فيمكنك رؤيتها في المواقيت التالية:

  • 5 يونيو 2020، حيث يصل الخسوف ذروته في تمام الساعة 11:20 مساءًا بتوقيت مصر، ويراه كل الوطن العربي.
  • 5 يوليو 2020، ويصل الخسوف إلى ذروته في تمام الساعة 6:30 صباحًا بتوقيت مصر، وتراه الدول العربية في الشمال الإفريقي من مصر إلى المغرب.
  • 30 نوفمبر 2020، للأسف لا تستطيع مشاهدته من البلدان العربية.

بالإضافة إلى حدث من أهم الأحداث التي أنتظرها أنا بشكل شخصي، ألا وهو القمر العملاق SuperMoon، فنحن هذا العام على موعد مع أربعة أقمار عملاقة، وكما تعلم فالقمر يدور حول الأرض بشكل بيضاوي، وحينما يكون في (الحضيض) يصبح أبعد ما يكون عن الأرض، والعكس صحيح عند (الأوج)، فتخيل معي عزيزي القارئ أن تجتمع حالتي القمر (الأوج) و(البدر) معًا! ساعتها يمكنك أن ترى القمر في أكبر حالة له، إذ يكون أكبر بنسبة 14% وألمع 30% عن حالته الطبيعية.

كما أوضحت تتكرر هذه الظاهرة أربع مرات هذا العام، فاتت إحداهم ليلة التاسع من فبراير، لكن اطمئن فهي ليست الحالة الأفضل، إذ تكون الحالة الأمثل في ليلة السابع من أبريل القادم، حين يصبح البعد بين الأرض والقمر حوالي 221,772 ميلًا فقط! 

إذا أردت نصيحتي؛ عند التاسعة مساءًا يمكنك أن تسحب فراشك إلى سطح المنزل وتقضي ليلة من أحلى ليالي العام مع القمر، ستكون هناك مرتان أيضًا يوم التاسع من مارس والتاسع من مايو، ولكنهما أقل حجمًا.

أما إذا أردت أن تشاهد القمر من أبعد نقطة له، فيمكنك أن تتأمل بدر يوم 31 أكتوبر، حيث تكون المسافة بيننا وبين القمر  406393 كيلومترًا.

الشمس

أما الحدث الأهم في العام  2020 بالنسبة للشمس فهو الكسوف الذي سيحدث يوم 20 يونيو، والذي ستتمكن كل الدول العربية من رصده، منهم من سيرى الكسوف الحلقي كاملًا مثل اليمن وعمان وجنوب السعودية، ومنهم من سيراه جزئًيا، كلٌ بشكل متدرج في الكمال كلما ابتعدنا عن خط الكسوف الحلقي، كما هو موضّح في الصورة بالأسفل.

والأمر ببساطة يحدث نتيجة أن القمر يكون بمثابة حاجز بيننا وبين ضوء الشمس، أعلم أنك تعلم هذا بالطبع، ولكن لماذا يكون كسوفًا حلقيًا؟

يكون كسوفًا حلقيًا بسبب أن القمر الظاهري يكون في السماء أصغر من الشمس بمقدار حوالي 0.6%، مما يجعل الكسوف حلقيًا وليس كاملًا، وطبعًا أنت تسأل متى يكون الكسوف الكلي، ذاك الذي يجعل النهار ليلًا وكأننا في فيلم رعب حصري؟ 

في الحقيقة سيحدث كسوفًا كليًا في شهر ديسمبر القادم، ولكن بكل أسف لن تستطيع أن تراه من الوطن العربي، لا تبتئس عزيزي القارئ!

زخّات الشهب

عادةً ما تأخذ الزخّات القدر الأكبر من الشهرة، فالكثير من الناس يعسكرون في الصحراء بعيدًا عن الضوضاء لتأمل السماء والتقاط الصور لما في الزخّات من شكل بديع ومبهج، ولحسن الحظ هناك  الكثير منها هذا العام، لذلك سأذكر لك منها الأكثر وضوحًا لنا، مكانًا وقدرة:

الأولي هي زخة البرشاويات Presides، الأكثر شهرة على الإطلاق في وطننا العربي، وتبدأ في 17 يوليو حتى 24 أغسطس، وتصل للأوج (الحالة الأكثر وضوحًا والأكبر عددًا) في ليلة 13 أغسطس، حيث تطلق حوالي 100 شهابًا في الساعة الواحدة، ونسبة لمعان القمر 40%، في ليل الصيف حيث الإجازات والسماء الليلة الصافية، حدث لا يتكرر كثيرًا!

أما الثانية فهي الأروع على الإطلاق خلال 2020، إنها زخة التوأميات The Geminids، وتكون من 4 حتى 17 ديسمبر، وتصل للأوج في 13 ديسمبر، يمكنك أن تعد في السماء 100 شهابٍ في الساعة الواحدة، بالإضافة إلى عدم ظهور القمر في هذه الليلة! استمتعوا فإن السماء كريمة معنا!

الكواكب

يوم 21 من ديسمبر سيكون المشهد نادرًا بشكل لا يُتصور، إنه الحدث الأكبر -بالنسبة للوسط العلمي- في عام 2020 هو (الاقتران العظيم)، حيث يكون كوكبي المشترى وزحل في أقرب نقطتي اقتراب بينهما، لا يفصل بينهما إلا درجة أو درجتين، وفي الحقيقة هي المرة الأقرب لاقتران الكوكبين منذ عام 1623.

 

سترى الكوكبين بشكل عالي الدقة والوضوح من نفس المنظار لتلسكوب واحد، حاول أن تشاهده فهي لوحة لم تُرسم في سمائنا منذ حوالي أربعة قرون.

أما المريخ فقد أطلقوا على شهر أكتوبر (شهر المريخ)، لأنه سيكون في حالة من أفضل حالاته، حيث يغلب بتوهجه المشترى ويحتل المرتبة الثالثة في سمائنا بعد القمر والزهرة مباشرةً، بل يكون ألمع بثلاث مرات من نجم الشعرى اليمانية .(Sirius) 

أما عن كوكب الجمال (الزهرة) فسيكون له حالة خاصة أيضًا، إذ يكون في ذروة الظهور المسائي وأقرب لمجموعة نجوم الثريا Pleiades وهذا حدث لم يتكرر منذ 2012 (ثمان سنين مضت)، ولن يتكرر حتى 2028 (ثمان سنين قادمة)، يمكنك في مساء أول أبريل القادم أن تحتسي القهوة وأنت تخبر كوكب الجمال عن جمال تلك الفتاة في صفك الدراسي، وكم أنت حزين لأن إجازة نصف العام قادمة ولن تراها طيلة الصيف!

هنا نكون قد وصلنا لآخر مقالنا، من المؤكد أن هناك من الظواهر ما لم أقف عليه في مقالي هذا، قد يكون لضيق الوقت أو لقلة الاطلاع، ولكن على كل حال يمكنك أن تكتفي بهذه الظواهر الأكثر روعة خلال هذا العام بالنسبة لي، يمكنك أن تستمتع مع أحد الأصدقاء أو الأحباء بمشاهدة هذه الظواهر، في ليلك أو صباحك، من فوق منزلك أو منزل صديق لك، ولكن من المؤكد.. أنك ستستمتع لا محالة بما تحويه سمائنا من جمال، عاش معه القدماء، ونستمتع به الآن، وسنغزوه في المستقبل القريب، أطلت عليك عزيزي القارئ.. إلى اللقاء.

الوسوم
اظهر المزيد

أحمد عبيد

طالب حاسبات ومعلومات جامعة قناة السويس، وواحد من أفضل تسع مبسطي علوم في مسابقة FameLab لعام 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *