fbpx

كيف نتعامل مع القلق المناخي؟

يقول الباحثون أن القلق بشأن مستقبل الكوكب يؤثر سلبًا على الصحة النفسية، لنتكلم عن كيفية التعامل مع هذا القلق حتى لا نفقد الأمل في كوكبنا وأنفسنا.

أصبح متوسط ​​درجة حرارة الأرض الآن أعلى من أي وقت مضى خلال الـ 125 ألف عام الماضية، وفقًا لتقرير صادم صدر مؤخرًا عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة. وقد بدأ الشعور بالآثار بالفعل في جميع أنحاء العالم في شكل حرارة شديدة وجفاف وفيضانات. يحذر التقرير أنّه لدرء الأسوأ سيتطلب الأمر تعاونًا فوريًا وسريعًا ومستدامًا. وهذا في عالم فشل مرارًا وتكرارًا في معالجة أزمات أقل إلحاحًا.

ليس من الغريب إذن أن تصبح مشاعر القلق والذنب والحزن حول المناخ والبيئة شائعة، كما وجدت الاستطلاعات - بما في ذلك استطلاع، لم يُنشر رسميًا بعد، استطلع آراء الآلاف من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 25 عامًا في 10 دول. تقول ماريا أوجالا، أستاذة مساعدة في علم النفس بجامعة أوريبرو في السويد، إن هذه المشاعر القوية يمكن أن تتحول بسهولة إلى مشاعر العجز والاكتئاب، لكنها يمكن أن تكون أيضًا محفزات قوية لفعل الخير.

تدرس أوجالا كيف يفكر الناس، ولا سيما الشباب، وكيف يشعرون ويتواصلون بشأن تغير المناخ وكيف ترتبط هذه المشاعر بصحتنا ورفاهيتنا -وهو موضوع تستكشفه هي وزملاؤها في دورية "Annual Review of Environment and Resources" لعام 2021. تحدثَت مع مجلة Knowable حول ما نعرفه عن القلق البيئي والقلق لدى الشباب، واستراتيجيات التكيف الصحية وغير الصحية، وما تبقى ليتم البحث فيه. تم تحرير هذه المحادثة من أجل الطول والوضوح.

كيف أصبحت مهتمةً بدراسة الذنب البيئي والقلق؟

كان ذلك قبل 20 عامًا، عندما كنت في بداية دراسة الدكتوراه. حتى في ذلك الحين، في بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدا أن الشباب قلقون كثيرًا بشأن المشكلات البيئية العالمية وتغير المناخ. لكن لم تكن هناك دراسات تقريبًا تتناول هذه المجموعة وكنت مهتمةً بدراسة المشاعر، لذلك فكرت، أنأجري دراسات حول هذا الموضوع. وبعد ذلك، بالمصادفة في الوقت الذي حصلت فيه على درجة الدكتوراه، ظهر فيلم الحقيقة المزعجة ("“An Inconvenient Truth") الذي تناول جهود السياسي الأمريكي آل جور في التوعية باأزمة الاحترار العالمي،مما جعل تغير المناخ موضوعًا مهمًا حقًا. منذ ذلك الحين، كنت مسؤولةً عن العديد من المشاريع المختلفة حول هذه القضية، وتحديداً فيما يتعلق بالشباب.

هل يبدو أن هذا النوع من القلق والشعور بالذنب تجاه البيئة يؤثر على الشباب أكثر من كبار السن؟

تشير دراسات لم أجريها شخصيًا أن الناس عمومًا قلقون بشأن التغير المناخي، ولكن درجة القلق أعلى بقليل لدى الشباب. هناك أيضًا دراسات تشير إلى أنه لفترة طويلة، كان لدى الشباب صورة متشائمة إلى حد ما لمستقبل العالم.

ولكن ما يمكن أن يكون مثيرًا للاهتمام هو أنه عندما تتحدث عن مستقبلهم الشخصي، فإن هؤلاء الشباب يقولون: "سوف تسير الأمور على ما يرام بالنسبة لي". لذلك، حتى وقت قريب على الأقل، كان هناك نوع من الانفصال بين القلق بشأن المستقبل العالمي والقلق بشأن المستقبل الشخصي.

في استطلاع أُجري عام 2019 على ما يقرب من 2000 شخص من البالغين والمراهقين أجرته واشنطن بوست ومؤسسة "Kaiser Family Foundation"، قال غالبية المراهقين والشباب أن تغير المناخ جعلهم يشعرون بالغضب والخوف - ولكن بالحماس أيضًا. كان القلق بشأن تغير المناخ أقل إلى حد ما في الفئات العمرية الأكبر سنًا، اقرأ المزيد عن الاستطلاع هنا.

وهل تغير ذلك؟

هناك بعض الدلائل على حدوث تغير حتى بالنسبة للأشخاص في الغرب. يمكننا أن نلاحظ ذلك بشكل أوضح فيما يتعلق بالجوانب الشخصية للناس، مثل الأشخاص الذين يفكرون في أطفالهم وما إذا كان ينبغي أن ينجبوا أطفالًا في المستقبل، أشياء من هذا القبيل. قد يكون هذا بسبب أن الناس يواجهون شخصيًا طقسًا أكثر قسوة، أو يقرؤون تقارير عنه مما قد يثير القلق. عندما تحصل الأزمة على كثيرٍ من اهتمام وسائل الإعلام، يبدأ الناس في الشعور بالقلق.

الأمر المخيف نوعًا ما - ولا يمكنني الجزم، باعتبار أن هناك الكثير من الدراسات الجارية حاليًا والتي لم تُنشر بعد - هو أنه في حين أن القلق بشأن البيئة كان مرتفعًا إلى حد ما لفترة طويلة، يبدو أن الإحساس بالأمل قد انخفض. يمكن لأي شخص أن يكون قلقًا و متفائلًا في نفس الوقت. ولكن إذا كنت متشائمًا، فهذا يمثل مشكلة، لأنك عندها لا تفعل أي شيء عندما تقلق - إنما تجادل فقط بأن الوقت قد فات لفعل أي شيء.

هل تختلف مستويات القلق حول العالم حسب المكان؟

قد تتغير الأشياء تبعًا لأين يعيش الشخص، إذا كنت في مكان يشهد الكثير من الأحداث المتعلقة بالطقس أو إذا كنت تعتمد بشكل مباشر على الطبيعة. قد يرى الناس في المدن الأشياء بشكل مختلف مقارنة بالسكان الأصليين أو المزارعين أو ما شابه تلك الفئات. يعتمد ذلك أيضًا على ما إذا كان لديك الموارد للتعامل مع الوضع الاقتصادي.

إذا كنت تعيش في مكان مثل السويد، حيث تسمع غالبًا عن تغير المناخ من خلال وسائل الإعلام، فهذا مرتبط بما نسميه "القيم التي تؤثر على الآخرين". إذا كنت تقدر العدالة والمساواة والسلام، أو إذا كنت تقدر الحيوانات أو الطبيعة، فإنك تميل إلى أن تكون أكثر قلقًا بشأن تغير المناخ. لكن هذا يمكن أن يكون مختلفًا من بلد إلى آخر ومن الصعب جدًا مقارنته. السياق الثقافي مؤثر.

هل كانت هناك دراسات عديدة تبحث في الفروق بين الناس في الدول الغربية الأغنى مقابل الدول النامية؟

تلك هي المشكلة. كما هو الحال مع العديد من الأشياء في العلوم، ركزت الدراسات التي تم إجراؤها على أماكن مثل شمال أوروبا والولايات المتحدة. لدينا عدد قليل جدًا من الدراسات في البلدان الأفريقية أو الأمريكية الجنوبية أو حتى الآسيوية. هذا غير عادل. تواصلت مع الأشخاص الذين يعيشون في هذه الأماكن ممن يجرون أبحاثًا في تلك النقطة، لكن ليس لدينا الكثير من النتائج في الوقت الحالي.

ومع ذلك، قد نتوقع أنه كلما زادت الكوارث الطبيعية التي تواجهها، زاد قلقك بشأنها. والدول خارج العالم الغربي هي التي تعاني في كثير من الأحيان من المصاعب المرتبطة بتغير المناخ. لذلك بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، قد تكون مخاوفهم فورية وشخصية أكثر، مقارنةً بالمخاوف الأكثر تجريدًا لشخص ما في بلد غربي غني.

يعيدنا ذلك إلى فكرة إلى فكرة المخاوف العالمية في مقابل المخاوف الشخصية. أجل بالضبط. وهناك شيء قد يكون مفاجئًا هنا. على سبيل المثال، كان هناك الكثير من الدراسات في الدول الغربية في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي تسأل الشباب عما إذا كانوا قلقين بشأن الحرب النووية وتأثير تلك المخاوف على الصحة.

أشارت بعض النتائج إلى أن الأشخاص الذين يقلقون أكثر من غيرهم يتمتعون بصحةجيدة بشكل عام. يرجح  ذلك أنه إذا كانت لديك مشاكل عدة، فلن يكون لديك وقت للاهتمام بهذه المشاكل الأكبر - فأنت بحاجة إلى التركيز على التعامل مع المشكلة التي تعاني منها مباشرةً.

هل تشعر أن القلق النووي والقلق من تغير المناخ متشابهان؟

ليس تمامًا. القلق من الحرب النووية مرتبطًا بفكرة أن بعض السياسيين سيبدأونها. كان الناس خائفين مما سيفعله السياسيون. عندما يتعلق الأمر بتغير المناخ، فنحن جميعًا جزء من المشكلة. ومن هنا تنبع مشاعر الذنب البيئي.

إذن، ماذا يمكننا أن نفعل بشأن هذا القلق؟

تعتبر المشاعر مثل القلق وما يشابهه جزءًا طبيعيًا من حياتنا. إنهم جزء من نظام دفاع معين يخبرك أن "شيئًا ما يحدث، انتبه له". وهذا يمكن أن يكون أمرًا بناءً. أظهرت الدراسات أن الأشخاص القلقين يبحثون عن معلومات جديدة، والتي يمكن أن تساعدهم على الشعور بالقدرة على فعل شيء ما حيال المشكلة.

لكن يمكن للناس أيضًا التأقلم بطريقة سيئة، مثل إنكار خطورة التهديد أو إلهاء أنفسهم عن الأشياء التي تجعلهم يفكرون في المشكلة - مثل مغادرة الغرفة إذا ظهر تقرير عن الدببة القطبية على التلفزيون. يمكن أن ينغمسوا أيضًا في اجترار الأفكار، والتركيز على المشاعر السلبية لدرجة أنهم يشعرون أن كل شيء ميؤوس منه، مما قد يؤدي إلى تدهور صحتهم.

لذا فإن الأمر يعتمد على كيفية تعاملك وظروفك. من الواضح أن القلق يترافق معه مزيد من الاهتمام و التفاعل، إذا كنت تشعر بأنه بإمكانك  فعلشيء ما. ولكن هناك أيضًا دراسات تشير إلى أن هذا القلق مرتبط بانخفاض الصحة العامة، وكذلك القلق والاكتئاب. إنها روابط ضعيفة، لكنها موجودة.

في مقالتنا في دورية "Annual Review"، اقترحنا أننا كعلماء، يجب أن ننظر أكثر في كيفية تكيّف الناس، والطرق البناءة لتخفيف هذا القلق. لا نريد التخلص من القلق، ولكن ما الذي يمكننا فعله لجعل الناس يتعاملون معه بطريقة بناءة؟ ما الذي يجعل الناس يشعرون بالدعم؟ كان هذا محور أغلب دراساتي ، النظر إلى استراتيجيات التأقلم مع الأزمة لدى الشباب.

ما هي بعض استراتيجيات التأقلم؟

هناك تأقلم يركز على المشكلة وتأقلم يركز على المعنى. لا يعني التأقلم الذي يركز على المشكلات مجرد التركيز على المشكلة والوقوع في فخها، ولكن محاولة اكتشاف ما يمكنك فعله، مثل توفير الطاقة، أو تناول كميات أقل من اللحوم، أو الكتابة والضغط على السياسيين أو الشركات. يمكن أن يكون هذا مفيدًا. ومع ذلك، فإن الكثير من الناس ينشغلون بهذه الأشياء الصغيرة حتى يصبح أمرًا مرهقًا. يمكن أن تشعر أنه حتى لو قمت بهذه الأشياء، فإنها لن تحل مشاكل العالم بمفردها.

لهذا السبب من المهم أن تكمل التأقلم الذي يركز على المشكلة مع التكيف الذي يركز على المعنى، والذي يرتبط بإيجاد مصادر بنّاءة للتفاؤل. يمكن أن تساعد القدرة على تغيير وجهة النظر وقول أشياء مثل "تتكلم وسائل الإعلام عن هذا الأمر أكثر بكثير الآن" أو "لقد حللنا مشاكل معقدة من قبل وسنفعلها مرة أخرى". الثقة في تصرفات الآخرين عامل فعال أيضًا. لقد وجدنا أن الشباب الذين لديهم هذا النوع من الأمل يركزون غالبًا على الأشخاص الآخرين الذين يقومون بدورهم، مثل العلماء والناشطين البيئيين أو حتى السياسيين.

إنه يعيد إلى الأذهان الوباء وكيف يمكننا التفكير في الأشياء التي يمكننا القيام بها شخصيًا، مثل تلقّي اللقاح أو ارتداء قناع، ولكن بعد ذلك أيضًا التفكير في أمور مثل "لقد تغلبنا على شلل الأطفال من قبل، يمكننا التغلب على هذا." نعم بالضبط.

هل تشعرين أن هناك أشياء يتم القيام بها على نطاق واسع تساعد الناس على معالجة القلق المناخي؟

أعتقد أن أحد الأشياء التي يمكن أن تكون جيدة جدًا إذا كنت ترغب في زيادة شعور الناس بالانخراط هو تضمينهم في المناهج التشاركية. والآن، نرى أماكن مثل الأمم المتحدة أو الشركات الكبرى تُشرك الشباب في المناقشات أو الإجراءات، مثل عندما استضافت الأمم المتحدة "جمعية الشباب للبيئة" (Youth Environment Assembly). وهذا شيء جيد، لأننا بحاجة إلى الاستماع إلى الشباب.

يبدو أن أفضل طريقة لإشراك الناس ليس فقط إخبارهم بما يجب عليهم فعله، بل بإشراكهم في صنع القرار. أظهر تقرير صادر عن اليونيسف قبل بضع سنوات أنه حتى الأطفال الصغار يمكن أن يكون لهم دور عند إشراكهم في العمل لأنهم يستطيعون معرفة بعض الأمور - مثل معرفة الأشياء التي تتغير في منطقتهم أو التي يتم القيام بها في مجتمعهم المحلي، مثل تجميع مياه الأمطار -التي لا يعرفها دائمًا البالغون وصناع القرار.

لذا، بالتفكير في الشباب والأطفال الصغار، ما الذي يجب أن يعرفه الأهالي عن هذا؟

يمكن للأطفال أن ينشغلوا كثيرًا في هذا القلق، فقط في اجترار الأفكار، وهذا ليس جيدًا. لكن بشكل عام، أعتقد أن أهم شيء هو ألا تخاف عندما يقلق أطفالك. أعتقد أن هناك توجهًا اليوم، على الأقل في العالم الغربي، للشعور بأن المشاعر السلبية لا مكان لها في مجتمعنا. عندما يقول أطفالنا إنهم قلقون، نشعر أننا بحاجة إلى أخذهم إلى طبيب نفسي، أشياء من هذا القبيل.

لكن في معظم الأحيان، ليس هذا هو الحال. نحن، كآباء ومعلمين وكبار، نحتاج إلى قبول فكرة أن العواطف جزء من حياتنا. يجب أن نمنح الأطفال وقتًا للتحدث عن مخاوفهم،  ونساعد الشباب على التعبير عن مشاعرهم. ثم يمكننا التحدث عما يمكنك فعله في الأسرة على المستوى الفردي وكذلك على مستوى الأسرة أو المواطنين. كيف يمكنك التأثير على السياسيين؟ أو هل هناك شيء يمكنك القيام به في المدرسة؟ كيف يمكن أن يبدو المستقبل المستدام؟

من المهم أيضًا عرض الحلول التي تحدث اليوم وما يمكن القيام به على مستويات مختلفة، مثل الأشياء الصغيرة في الحياة اليومية أو الكتابة إلى السياسيين. بالنسبة لللآباء، من الجيد أن يكونوا قدوة جيدة لأبنائهم.

تم نشر هذا الموضوع بتصريح من Knowable Magazine، التي تصدرها مؤسسة Annual Reviews، وهي مؤسسة غير ربحية تعنى بأمور النشر العلمي، حيث تقوم بانتاج المحتوى المعرفي الذي يسهم بتطور العلوم المختلفة وبالتالي الارتقاء بالمجتمع. سجل الآن للاشتراك في نشرة Knowable البريدية من هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Total
0
Share