fbpx
الصحةغير مصنف

هل تعاني انقطاع التنفس أثناء النوم؟

حياة آخرى نعيشها نيامًا، قد تمر على البعض كحالة من السكون العميق والأحلام، وأحيانًا آخرى تبدو كمزيج من التقلبات والشخير والاضطرابات التي عادةً ما تحدث لفئة معينة من البشر. من هذا المنطلق فلابد أن الكثير منا قد سمع عن مصطلح “Sleep Apnea” والذي يعني انقطاع التنفس أثناء النوم.

فما هو انقطاع التنفس أثناء النوم؟

مصطلح يُقصد به انقطاع التنفس أثناء النوم، حيث يتوقف التنفس لفترة وجيزة ومتكررة أثناء النوم وقد يكون الشخير مؤشرًا للإصابة به. يحدث هذا الأمر عندما تفشل عضلات الحلق في الحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا على الرغم من الجهود المبذولة للتنفس، وسبب آخر لتوقف التنفس أثناء النوم هو فشل المخ في التحكم بشكل صحيح في عملية التنفس أثناء النوم.

من الممكن أن يتسبب توقف التنفس هذا في تجزئة فترة النوم، وانخفاض مستويات الأكسجين في الدم، وكما نعلم فالجمع بين اضطراب النوم ونقص الأكسجين يؤدي بدوره إلى ارتفاع ضغط الدم، أو التعرض لأمراض القلب ومشاكل في المزاج والذاكرة.

يعاني الآن أكثر من 18 مليون أمريكي بالغ من هذا الاضطراب، وهو أمر يدعو للقلق؛ حيث تشير الدراسات إلى أن الحد الأدنى لانتشار هذه الظاهرة من 2 إلى 3% في البالغين، بينما يصل لنسبة من 10 إلى 20% في الأطفال الذين يعانون من الشخير أثناء نومهم. 

مسببات هذا الاضطراب

هناك عدد من العوامل التي تزيد من المخاطر؛ منها امتلاك الإنسان لمجرى هواء علوي صغير، زيادة الوزن، زيادة حجم وطول الرقبة، التدخين، تعاطي الكحول، وغيرها من أسباب وراثية، وكذلك تجاوز سن الـ 40 عامًا.

ما هي الأعراض التي تواجهنا عند انقطاع التنفس أثناء النوم؟

يُعد الشخير المزمن مؤشرًا قويًا على توقف التنفس أثناء النوم، لذا ينبغي تقييمه من قبل طبيب مختص. ونظرًا لكون الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة يميلون إلى تجزئة فترات النوم، فإنهم قد يصبحون عرضة للأرق ومجموعة كبيرة من الأعراض الأخرى مثل صعوبة التركيز، الاكتئاب، التهيج، ضعف الوظائف الجنسية، صعوبات في التعلم والذاكرة، والنوم أثناء العمل والقيادة. 

نكرر ثانيةً أنه إذا تُركت أعراض انقطاع التنفس أثناء النوم دون علاج، فيمكن أن يؤدي النوم المضطرب والنعاس المفرط خلال فترات اليوم إلى ارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية واضطراب عمل القلب والسكتة الدماغية والاكتئاب.

كيفية معالجة هذا الأمر

إذا شككت أنك تعاني من توقف التنفس أثناء النوم، فإن أول ما عليك فعله هو استشارة الطبيب، ولا تتردد في سرد كل ما يواتيك من أعراض تعاني منها.

واحدة من أكثر الطرق شيوعًا لتشخيص توقف التنفس أثناء النوم وتحديد شدته هي دراسة النوم، والتي قد تتطلب إقامة ليلة في مركز مختص بهذه الحالات، حيث يتم مراقبة مجموعة من الوظائف أثناء النوم بما في ذلك حالة النوم، حركة العين، نشاط العضلات، معدل ضربات القلب، الجهد التنفسي، تدفق الهواء ومستويات الأكسجين في الدم.

في حين أن العلاج الأمثل لمنع انقطاع التنفس استخدام الـ CPAP، وهو عبارة عن قناع يتناسب مع فتحتي الأنف والفم، يضخ الهواء بشكل صحيح في مجرى الهواء للمساعدة في إبقائه مفتوحًا أثناء النوم، إلا أنه لا يتم استخدامه إلا بأمر من الطبيب المُعالج. التغيير من نمط الحياة يُعد أيضًا من الطرق الفعالة لعلاج تخفيف أعراض توقف التنفس.

فيما يلي بعض النصائح التي قد تساعد من تقليل شدة انقطاع النفس أثناء النوم

  • فقدان الوزن: إذا كنت تعاني من زيادة الوزن فهذا هو الإجراء الأكثر أهمية الذي يمكنك إتخاذه لعلاج توقف التنفس أثناء النوم.
  • الإقلاع عن التدخين: حيث يؤدي تدخين السجائر إلى تفاقم التورم في مجرى الهواء العلوي، مما يجعل الأمر أسوأ بكثير.
  • الاستلقاء على الجانب: حيث يواجه بعض المرضى الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم  مشاكل أقل عندما يستلقون على جوانبهم بدلًا من الظهر.

فقط كن على يقين دائم بأن لكل داء دواء..

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *