fbpx
الفيزياء والرياضياتفيديو

تجربة «رقصة الاسباجيتي» تشرح لأطفالك مفهوم الكثافة

عُشاق الموسيقى والرقص قد سمعوا قبلًا عن رقصات رائعة مثل رقصة «السالسا»، لكنهم على الأغلب لم يتعلموا منها شيئاً عن مبادئ علمية هامة مثل الحجم والكثافة. لذا نقدم لكم رقصة «الاسباجيتي»، تجربة علمية تشرح مفهوم «الكثافة» لأطفالك على انحناءات الاسباجيتي المتراقصة، وتوضح «مبدأ أرخميدس» للموائع.

خطوات -الرقصة- التجربة

1. أحضر كأسًا من الماء ومثله من الخل، بعض أعواد الاسباجيتي الصغيرة، بيكربونات الصوديوم، ولون طعام.

2. ضع الماء والخل في كأسٍ شفاف، ثم أضف بضع قطرات من ملون الطعام.

3. أضف أعواد الاسباجيتي، ثم ضع ملعقة من بيكربونات الصوديوم.

لنشاهد التجربة معًا:

لاحظ كيف تحركت أعواد الاسباجيتي راقصة في الكأس، وذلك بفضل البودرة السحرية (بيكربونات الصوديوم). كيف يمكننا تفسير الرقصة بشكل علمي؟

ينتج تفاعل الخل مع بيكربونات الصوديوم فُقاعات صغيرة من ثاني أكسيد الكربون. تفاعلت هذه الفقاعات مع سطح الاسباجيتي فزاد حجمها، في حين أنها لم تضف شيئًا يذكر لكتلتها.

الكثافة فيزيائيًا تساوي الكتلة على الحجم، أي مع زيادة حجم الاسباجيتي بسبب الفقاعات المتلصقة بها، والتي لم تؤثر على كتلتها؛ قلت كثافتها. إذ أن الكثافة تتناسب عكسيًا مع الحجم. بذلك أصبحت الاسباجيتي أقل كثافة من الماء، وبدأت -تتراقص- تطفو.

عند وصول الاسباجيتي للسطح؛ تنفجر الفقاعات مع التعرض لضغط الهواء، يقل حجم الاسباجيتي وتزداد كثافتها مجددًا فتغرق، لتعيد الكرة مرة أخرى.

هذا يُذكرنا بـ«مبدأ أرخميدس» الذي ينص على:

الجسم المغمور كليًا أو جزئيًا في سائل لا يذوب فيه ولا يتفاعل معه، فإن السائل يدفع الجسم بقوة قوة الطفو، هذه القوة تساوي وزن السائل الذي يزيحه الجسم عند غمره

يبدو الأمر ممتعًا إذا ما استخدمنا الرقص للتعبير عن الكثافة، رُبما الأمر سيكون أكثر متعة لو قُمت به مع طُلابك أو أبنائك، هل يمكنك الآن مُراقصة الاسباجيتي؟

الوسوم
اظهر المزيد

سماء إسكندر

كاتبة مهتمة بتبسيط العلوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *