fbpx
الصبارة الراقصة - النبتة الراقصة

ليست الصبارة وحدها التي تجيد الرقص - تعرف على العشبة الراقصة

يبدو أن النباتات الراقصة لا تثيرك وحدك، فقد سبق أن جذبت تشالز داروين والكثيرين..

 "لا تنام الوريقات الصغيرة أبدًا، وهذا يبدو لي شديد الغرابة، يستغرقها اللعب حتى الحادية عشر مساءًا، وربما بعد ذلك!" 

من رسالة تشارلز داروين للسير جوزيف هوكر - مدير الحدائق النباتية الملكية في إنجلترا - عام 1873 في وصف العشبة الراقصة

عادةً لا تميل النباتات للتحرك بمعدلات يمكننا ملاحظتها، لذا فخناق الذباب المعروف أيضًا بمصيدة فينوس، أو نبتة ميموسا بوديكا الحساسة كانوا من النباتات القليلة التي تستطيع إحداث حركات سريعة، فحظوا بشهرة واسعة جدًا. مع ذلك لن تكون مقارنة أيًا من تلك النباتات التي لا تستطيع المحافظة على نشاطها مع نجم الرقص اللامع مقارنةً عادلةً.

النبتة الراقصة

من المثير أن نجد نبات يتفاعل مع مجموعة واسعة من المؤثرات كما تفعل النبتة الراقصة، فإلى جانب الضوء ودرجة الحرارة، نجدها تتفاعل مع الاهتزازات الصغيرة وإشارات الراديو عن طريق تحريك أوراقها المركبة النشطة بمهارة؛ تتحرك الوريقات الطرفية الكبرى لأعلى ولأسفل على مدار اليوم، بينما تعرض وريقاتها الجانبية الأصغر حركات إيقاعية في دقائق. ذلك أن شجيرة النبتة مفصلية عند الساق وتتحرك نتيجة التورم والانكماش عند قاعدة الورقة في عضو يشبه بالونة الماء يُسمى اللب.

بدأت شهرة النبتة الراقصة عام 1779 لما قدمها الطبيب الهولندي مارتن هوتوين للعالم الغربي لأول مرة، لكنها أصبحت أكثر شهرة بعد وصف تشالز داروين لها عام 1873، ومن ثم أمضى داروين جزءًا كبيرًا من العشرين عامًا التالية في الكتابة عن النبات الراقص، قبل أن يطبع بحثه The Power of Movement in Plants. 

من وقت اكتشافها حتى الآن تمتعت النبتة الراقصة بالعديد من الألقاب، فبالإضافة للنبتة أو العشبة الراقصة، هناك لقب نبات التليغراف، ونبات السيمافور. كذلك الأسماء العلمية:

(4) Desmodium motorium (1) _ D. gyrans (2) - Hedysarum gyrans (3) - Codariocalyx motorius

متعددة المواهب

من الرائع مشاهدة العشبة الراقصة تتراقص مع إيقاعات موسيقية مختلفة، لكن تذكر أن ما تراه ليس استجابة حقيقية للموسيقى. أي أن الموسيقى ليست ما تحرك النبات.

في آسيا الاستوائية موطن عشبتنا الراقصة، وبالإضافة إلى ميولها الاستعراضية، عادةً ما تُستخدم العشبة الراقصة مرارًا وتكرارًا في الطب الصيني لعلاج العديد من الأمراض منها: الروماتيزم والتهاب الكبد والملاريا، بوضع مستخلص عصير العشبة على مواضع الألم والجروح. 

أسباب حركة النبات الراقص المميزة؟ 

لا يزال النبات الراقص يمثل لغزًا نباتيًا غامضًا رغم تعدد النظريات التي تفسر حركته؛ فأحداها تشير إلى أن حركته هذه إنما هي لزيادة كمية الضوء الممتص وتسهيل نضح الماء، وأخرى تقول ربما هي لردع الحيوانات العاشبة باستخدام خاصية استشعار الاهتزاز التي تبين أنها تمكن نباتات أخرى من اكتشاف اهترازات حشرة تمضغ، فيزيد لديها مركبات الدفاع لإبعاد الحشرة الجائعة أو حتى التخلص منها. وهناك نظرية أخرى تخبرنا بأن حركة الوريقات إنما هي محاكاة لحركة فراشة لإقناع الإناث الحبلى القادمة بأن النبات مشغول بالفعل فتنتقل لغيره. إلا أن هذا قد يعمل بشكل عكسي ويجذب إليها مفترسين آخرين ظنوا أنهم يقتربون من حشرات لذيذة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Total
29
Share