fbpx
البيئةالعلومالفيزياء والرياضيات

كل ما تود معرفته عن ”الصوف الصخري“

الصوف الصخري والمعروف باسم الصوف المعدني أو الصوف الحجري هو مادة طبيعية غير عضوية على شكل ألياف متجمعة نتيجة تعرض صخور البازلت للصهر (يمتلك نقطة انصهار عالية جدًا)، حيث يتم استخدام الصوف الصخري في مجموعة واسعة من المنتجات التي تُستخدم في معظم التطبيقات التي تتطلب العزل الحراري والصوتي وغيرها، حيث يتميز بالعديد من المزايا أكثر من الصوف الطبيعي؛ فمثلًا الصوف الصخري يمكن إعادة صبغه إلى أي لون آخر، في حين يجب أن يكون الصوف الطبيعي أبيض اللون قبل أن تُعاد صباغته.

مراحل تصنيع الصوف الصخري

يتم إنتاج ألياف الصوف الصخري سواء من الصخور البركانية الطبيعية أو تلك التي تم إذابتها في الأفران الخاصة عند درجة حرارة تصل إلى أكثر من 1500 درجة مئوية، وبعد ذلك يتم نسج الألياف التي تتميز بالمرونة وارتفاع درجة الحرارة. ثم جمع الألياف ومعالجتها على خطوط الإنتاج لصناعة أشكال ومنتجات متنوعة من الصوف الصخري كلٍ منها في سمك وكثافة مختلفة.

أهمية الصوف الصخري

نظرًا لأن الصوف الصخري يتميز بكونه مادة ذات كفاءة عالية في العزل الحراري، والذي يعمل على توفير الطاقة والحفاظ عليها وهي واحدة من الاهتمامات الحضارية الحديثة التي تلعب دورًا إيجابيًا في الحفاظ على البيئة والاقتصاد الوطني. كما أثبتت الأبحاث العلمية والدراسات أن استخدام العزل الحراري في المباني يحد بشكل كبير من الحرارة المُحولة من خلال الجدران والأسقف وبالتالي يمكن أن يساهم بدور كبير في توفير الطاقة الكهربائية  والطاقة اللازمة للتبريد وأيضًا تسخين المكان.

ومن أهم استخدامات الصوف الصخرى هو استخدامه في العزل الصوتي، ذلك أن هيكل خلية الصوف الصخري المفتوح يجعل منه منتج مثالي مناسب لامتصاص الصوت، والعزل الصوتي يمكن أن يتحقق عن طريق تثبيت الصوف الصخري في أقسام الجدار.

ويُستخدم الصوف الصخري على نطاق واسع في صناعة السفن ومنصات الحفر النفطية البحرية لحماية كل من العمالة والمعدات، ولعل أهم ما يميزه هي مقاومته الاستثنائية ضد الحرائق حيث أنه غير قابل للاحتراق ولا الاشتعال ويعمل على انحسار النار المنتشرة من منطقة إلى أخرى. كما يعمل على حماية العناصر الحاملة في هياكل الصلب، وبالتالي يمنع المبنى من الانهيار تحت ظروف إطلاق النار ولذلك يُصنف دوليًا على أنه مادة مقاومة للحريق.

الاستخدامات الحالية

كما ذكرنا من قبل الصوف الصخري عازل جيد مقاوم للحرارة لامتلاكه نقطة انصهار عالية للغاية، وهو غير قابل للاحتراق، حيث تتميز شعيرات الصوف الصخري بخلوها من المواد العضوية ما جعلها تحافظ على وزنها عند تعرضها للحريق. لذا، فإنه غالبًا ما يُستخدم في توقيف إطلاق النار، وكمانع لانتشار الحريق في الفجوات غير المنتظمة مثل الأفران، اسطوانات عوادم السيارات. وغيرها من التطبيقات التي تتأثر بالحرارة مثل أدوات الطهي.

يمكن استخدام الصوف الصخري الغير عازل باعتباره وسيلة مُستخدمة بشكل متزايد في الزراعة المائية والبستنة، إذ أن أليافه تسمح بمرور الهواء الكافي لنمو الجذور ولدعم الهياكل الأساسية، كما يمتاز أيضًا بأنه غير قابل لامتصاص الرطوبة والمياه، حيث تُعتبر شعيرات الصوف الصخري غير عاشقة للمياه.

وكالألياف الزجاجية، لا ينبغي استخدام الصوف الصخري في الحالات السكنية عند ارتفاع مستويات الرطوبة، حيث يمكن للألياف أن تختزن الرطوبة وتوفر وسيلة لنمو العفن. وعند تركيب الصوف الصخري داخل الجدران فإنه يعمل بدوره كمثبط للصوت على تقليل نسبة الصوت المُنتقل عبر القاطع إلى الجهة المجاورة، نظرًا لامتلاكه معامل امتصاص صوت مرتفع.

التطبيقات الصناعية للصوف الصخري

للصوف الصخري منتجات عديدة منها: الألواح، اللفائف، الفرشات واللحف،  قطاع الأنابيب، الصوف السائب، ويمكن تصفيح الألواح برقائق الألمنيوم، أو بوشاح الصوف الزجاجي أو بالورق العضوي. 

كما تشمل التطبيقات الصناعية للصوف المعدني أو الصخري إلى جانب العزل الحراري وعزل الصوت على حد سواء، العزل الهيكلي وعزل الأنابيب، والترشيح، و إنبات الشتلات.

ملحوظة: يمكن للصوف الصخري تحمل حرارة تصل حتى (700 – 850° مئوية)، بينما الصوف الزجاجي (230 – 260° مئوية) فقط. 

 

شعيرات الصوف الصخري المُكسرة

يمكن تكسير شعيرات الصوف الصخري للحصول على شعيرات قصيرة تلائم بعض الاستخدامات – يتم التحكم بكثافة هذه الشعيرات حسب مواضع الاستخدام وعن طريق الضغط، فكلما زاد الضغط زادت الكثافة – حيث يتم استخدام الصوف الصخري السائب المُكسر ذو الشعيرات القصيرة كمادة أولية في صناعة الأسقف المُعلقة العازلة، تبطين أوعية تكييف الهواء، عزل أسقف المنشآت المعدنية، عزل المراجل البخاري، عزل وحدات التكييف والتبريد، عزل المستودعات المبردة، عزل الأنابيب الحارة والباردة.

الوسوم
اظهر المزيد

محمد النادي

أستاذ الجيوكيمياء العضوية وجيولوجيا البترول بقسم الاستكشاف، معهد بحوث البترول المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *