fbpx
العلومعلوم الحياة

لماذا يشعر البعض بالبرد أكثر من غيرهم؟

ترسل الأعصاب المتفرعة في مختلف أنحاء الجلد، إشارة إلى المخ مفادها أن درجة الحرارة منخفضة، تبدأ باتخاذ الإجراءات الضرورية، وعليه تضيق الأوعية الدموية في الطبقات العليا من الجلد، لتقلل من فقدان الحرارة من الدم.

تبدأ عضلاتك بالارتجاف السريع بهدف توليد الحرارة، وبالتأكيد، قد تسارع بارتداء سترتك، بعد اكتمال وعيك بدرجة الحرارة، مع تنبه مناطق مختلفة من القشرة الدماغية. ورغم أن تلك العملية الفسيولوجية تحدث بشكل طبيعي في أجسادنا جميعًا، إلا أننا قد نشعر بالبرودة بدرجات متفاوتة.

تشير دراسة نشرت في دورية «نيتشر – Nature» عام 2015، أن الإناث يشعرن بالبرد بشكل أكبر من الرجال، بينما رجحت دراسة أخرى تم نشرها في دورية «Twin Research and Human Genetics» عام 2012، شملت قرابة 900 أشقاء من التوائم، أن الشعور بالبرد في الأطراف، يتجذر في جيناتنا، وينتقل وراثيًا على ذلك الأساس.

إلا أن الشعور بالبرد بشكل متزايد عن الآخرين في نفس درجة الحرارة، قد يكون إشارة على حالة مرضية غير طبيعية. على سبيل المثال فإن بعض حالات الأنيميا يترافق معها، شعور متزايد بالبرد، بجانب أعراض اخرى كالإرهاق و اضطراب ضربات القلب.

انخفاض نشاط «الغدة الدرقية»، والتي تسهم أفرازاتها في تنظيم عملية «الأيض الحيوي»، التي تنتج عنها أغلب الطاقة الحرارية، والتي تحافظ على اتزان درجة حرارتك، هي علة أخرى، الشعور المتزايد بالبرودة هو أحد أعراضها.

أما إذا لاحظت زرقة غير معتادة في أطرافك مع خدر في ذراعيك أو قدميك، بشكل يترافق مع شعورك المتزايد بالبرودة، فقد يكون ذلك دليلُا على أزمة ما، في إحدى الأوعية الدموية.

وعليه، إن كنت تشعر ببرودة مستمرة حتى بتواجدك في أماكن دافئة، بفارق ملحوظ عن زملائك أو أقرانك، فربما قد تحتاج لاستشارة طبيبك الخاص، للاطمئنان على حالتك الصحية العامة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *